بالو ألتو نتوركس تفتتح أول منشأة لتوفير بيئة افتراضية لمحاكاة الهجمات الإلكترونية والتدريب على التصدّي لها


أطلقت شركة بالو ألتو نتوركس مبادرة عالمية جديدة توفر عبرها بيئة افتراضية لمحاكاة الهجمات الإلكترونية والتدريب على صدّها بما يعزز المستويات الأمنية في المؤسسات، وقد أطلق على المبادرة الجديدة اسم Cyber Range والتي ستعمل من خلالها على تعزيز القدرات الأمنية المستدامة لعملائها في كل من أوروبا، والشرق الأوسط وأفريقيا، والأميركتين، ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، كما ستسعى كذلك إلى تطوير وتعزيز مستوى المهارات الفعالة والقادرة على التصدي للتحديات التي تواجه الأمن الالكتروني في يومنا هذا، وفي المستقبل.


ومن جهةٍ أخرى، يتعامل خبراء الأمن حالياً مع بيئة إلكترونية معقدة ومتطورة بوتيرة متسارعة، فانخفاض كلفة القدرات الحاسوبية المتفوقة تساعد مجرمي الإنترنت في الوصول إلى الموارد بوتيرة أسرع ودرجة أفضل في يومنا هذا، كما أنهم لا يعتمدون على ناقل واحد فقط لتنفيذ هجماتهم على المؤسسات المستهدفة.


وتتضمن مبادرة النطاق السيبراني العالمي الجديدة التي طرحتها شركة بالو ألتو نتوركس التدرب على عمليات محاكاة الشبكة والتصدي للهجمات الالكترونية، الأمر الذي من شأنه تمكين الخبراء الأمنيين في المؤسسات عبر تعزيز مهاراتهم، وخبراتهم، وفعاليتهم، واتصالاتهم، وعملياتهم الأمنية. ومن أبرز سيناريوهات التدريب المطبقة التصدي للهجمات وحيدة ومتعددة النواقل، التي يتم تحديثها باستمرار كي تبقى متصلة بجميع المشاركين، وذلك لتمنحهم الحالات التدريبية المتعلقة بأحدث التهديدات الالكترونية، والبرمجيات الخبيثة الأكثر تطوراً في العالم الحقيقي، مثل برمجية الفدية الخبيثة، في الوقت المناسب.


كما سيتمكن الخبراء الأمنيون من تعزيز معرفتهم بالتهديدات الأكثر تطوراً والتي تعصف بالعالم الرقمي حالياً، إلى جانب تحسين مستوى اتصالات وعمليات الفريق الداخلي، وتنمية المهارات في مجال تعريف ومنع التهديدات باستخدام منصة الجيل القادم من الحلول الأمنية المقدمة من قبل شركة «بالو ألتو نتوركس»، والتي تعمل في الزمن الحقيقي.


وقال مارك مكلولين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بالو ألتو نتوركس: “لا يمكن التصدي للتهديدات الالكترونية إلا عبر الجمع ما بين التقنيات المبتكرة، والخبراء الأمنيين المتمرسين، وأفضل الممارسات الأمنية الفعالة. وتأتي مبادرة النطاق السيبراني العالمي الجديدة التي طرحتها شركة بالو ألتو نتوركس من أجل اختبار هذه العوامل الحيوية الثلاثة، الأمر الذي من شأنه تعزيز جاهزية الخبراء الأمنيين للتصدي لجميع الهجمات المتنامية التعقيد والمهارة. وفي ظل النقص العالمي في أعداد الخبراء الذين يتمتعون بالمهارات الإلكترونية، تعمل شركة بالو ألتو نتوركس مع عملائها من الشركات من أجل توفير القدرات والبرامج والأدوات الضرورية للخبراء الأمنيين، كي يتمكنوا من صد الهجمات الإلكترونية بنجاح“.


تجدر الإشارة إلى أن مبادرة النطاق السيبراني العالمي الجديدة التي طرحتها بالو ألتو نتوركس متاحة مجاناً لجميع العملاء الذين أكملوا برنامج مراجعة دورة الحياة الأمنية المقدمة من بالو ألتو نتوركس. ومن المقرر افتتاح منشآت متخصصة إضافية ومستدامة على طول العام 2018، وذلك في عدة مواقع مختارة في العالم، ومحددة من قبل شركة بالو ألتو نتوركس.


test