صدامات ليلية جديدة بين متظاهرين وقوات الأمن في العديد من المدن التونسية

صدامات ليلية جديدة بين متظاهرين وقوات الأمن في العديد من المدن التونسية

استمرت مساء الأربعاء الصدامات بين متظاهرين وقوات الأمن في تونس لليلة الثالثة على التوالي، احتجاجا على ارتفاع الأسعار وإجراءات التقشف المعتمدة مؤخرا في إطار موازنة 2018. وتم توقيف أكثر من 300 شخص في الساعات الـ24 الأخيرة ما يرفع إجمالي عدد الموقوفين إلى 500 شخص.


اندلعت صدامات جديدة مساء الأربعاء، لليلة الثالثة على التوالي، بين متظاهرين وقوات الأمن في العديد من المدن التونسية التي تشهد موجة احتجاجات على غلاء الأسعار وإجراءات تقشف اعتمدتها السلطات في الآونة الأخيرة.


وتم توقيف أكثر من 30  شخص في الساعات الـ24 الأخيرة في، وبذلك يرتفع عدد الموقوفين في هذه الأحداث إلى 500 شخص منذ اندلاع هذه الاضطرابات التي يغذيها استياء شعبي.


وأوقف 328 شخصا الأربعاء بتهم سرقة ونهب وإضرام حرائق وإغلاق طرق وقعت في الأيام الأخيرة، حسبما قال الناطق باسم وزارة الداخلية خليفة الشيباني، موضحا في الوقت نفسه أن "حدة العنف  (...) تراجعت عما كانت عليه في الأيام السابقة". وكان 237 شخصا أوقفوا الثلاثاء، حسب المصدر نفسه.


وفي سليانة الواقعة في شمال غرب البلاد، رشق شبان قوات الأمن بالحجارة والقنابل الحارقة وحاولوا اقتحام محكمة في وسط المدينة، في حين ردت عليهم الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع.







"سكان مدينة نابل ساندوا قوات الأمن لمنع تخريب المنشآت العامة"

test